نظرية العلاقات الدولية – النظرية المثالية

96
المثالية

تعد النظرية المثالية نظرية اتجاه معياري في دراسة وتحليل العلاقات الدولية وهي نظرية تركز على الاخلاق والقانون ودور المؤسسات في دراسة العلاقات الدولية.

والاتجاه المعياري هو الاتجاه الذي يهتم بالدرجة الأولى بالأبعاد الأخلاقية و القانونية في العلاقات الدولية ، و أهميتها في تحقيق السلم الدولي وعدالة التوزيع الدولية .

ويشدد المثاليون على اولوية الاخلاق في العلاقات بين الافراد سواء في المجتمع الداخلي او بين المجتمع الدولي اذ لابد للدولة او الفرد الالتزام والخضوع للقوانين والقواعد التي وضعت لخدمة الجماعة.

ويقول بيتر ويلسون في ورقته البحثية

“لا يوجد تعريف متفق عليه للمثالية. في الواقع ، غالبًا ما يستخدم المصطلح بطريقة بلاغية ، لا سيما من قبل المفكرين الواقعيين ، من أجل تشويه سمعة الأفكار الراديكالية أو الإصلاحية التي لا يحبونها. نتيجة لذلك ، تم تجميع العديد من المقاربات والهيئات الفكرية – العالمية ، والليبرالية – معًا ووصفها بالمثالية ، على الرغم من الاختلافات الكبيرة بينها والتنوع داخلها.”

نشأة المثالية

جاءت النظرية المثالية في العلاقات الدولية كرد على مخلفات الحرب العالمية الاولى لما سببته من دمار وآثار فظيعه اصبحت تهدد الوجود الانساني. وكان سبب ذلك هو القراءة المتشائمة للطبيعة البشرية جنبًا إلى جنب مع حكم تاريخي على صعوبة تحقيق تغيير جذري في الشؤون العالمية بسلام والمعاهدات السرية وسياسات القوة وتوازناتها والتحالفات التي مارستها القوى الأوروبية العظمى بحيث جعلت من السياسة الدولية مسرحا للتعبير عن مصالح الدول الأنانية.

ويمكن ان تعود بالفكر المثالي الى القرون السابقه فقد دعا العديد من الفلاسفة قديما مثل افلاطون وفلاسفة وايدولوجيات العصر الحديث مثل الفكر الاشتراكي الذي بشر بمواجهة الاستغلال الاقتصادي و الاجتماعي على يد مفكرين اشتراكيين, مثل سان سيمون و تشارلز فوريه وغيرهم حيث ترتبط فكرة الاشتراكية ب”اليوتوبيا” التي تعبر عن الرغبة في تأسيس حياة اجتماعية مثالية خالية من الظلم و العنف.

المثالية في العلاقات الدولية

تشدد المثالية في العلاقات الدولية على اهمية المعايير الاخلاقية والخضوع للقوانين ليولد انسجام للمصالح لرسم السياسة الخارجية بدلا من المصلحة القومية والقوة. وهي تبحث في “كيف يجب ان يتصرف السياسيون” ولا تفسر كيف يتصرف السياسيون في العلاقات الدولية فعلا.

تعد فلسفة جورج او غيورغ هيغل اكثر النماذج شيوعا وتأثيرا في النظرية المثالية لكن هيغل يبحث عن قانون في الجدل هو قانون التغير الأبدي والنشوء والارتقاء, هدفه ابقاء الصراع لكن في نفس الوقت اخراجه من ديمومته.

مبادئ وركائز المثالية

  1. إن الطبيعة البشرية خيرة في مجملها ومن ثم فإن طابع التعاون والتنسيق وليس التنافس والصراع يعتبر دعامة أساسية في العلاقات الدولية.
  2. إن الاهتمام الرئيسي للبشرية في تطوير وتدعيم الحضارة الإنسانية يعكس إلى حد كبير وجود رغبة وعزم لدى الأفراد والدول في تعميم ونشر الرفاهية إلى بقية الأفراد والأمم الأخرى.
  3. آمنوا بفكرة إمكانية التقدم الإنساني وأن ما يجمع البشر أكثر مما يفرقهم، وسلموا كذلك بأن الأوضاع السيئة التي يعيشها العالم ناجمة عن البيئة، وبالتالي هناك دائما إمكانية كبيرة لتغير هذا الوضع وتوجيهه نحو الأفضل.
  4. مؤسسات شريرة وتنظيمات هيكلية تدفع بالأفراد إلى ارتكاب حماقات وسياسات غير رشيدة
  5. المثالية ذو تيارين أخلاقي وقانوني.
  6. أطلق على التيار المثالي وصف “غائي وعقلاني وطوباوي” لأنه يسعى إلى تحقيق هدف السلم المطلق واقامة حكومة عالمية.
  7. تعد الأديان مصدرا للعديد من مبادئ العلاقات الدولية فالحرب الهجومية بالنسبة للأديان جريمة إنسانية تستحق الإدانة والشجب
  8. يجب تصحيح مسارات المؤسسات العامة مثل المخابرات ووزارات الدفاع والحد من الشركات متعددة الجنسيات وشركات انتاج الاسلحة لما لها من تأثير في اندلاع الحروب
  9. تعتبر الحرب مشكلة دولية تتطلب جهودا جماعية بدلا من الجهود الفردية للقضاء عليها بقصد تدعيم الأمن والسلم الدوليين
  10. يعالج المثاليون القضايا الدولية من خلال ثلاثة معايير أساسية هي الأخلاقيات، التفاؤل، الدولية أو الاتجاه نحو العالمية

يكون معالجة الأزمات الدولية من وجهة نظر النظرية المثالية تتم من خلال الأطر التالية:

  • المؤسسات الدولية مثل عصبة الأمم والأمم المتحدة التي تحل محل مفردات نظام توازن القوى والفوضوية عند النظرية الواقعية.
  • أدوات المحافظة على الأمن والسلم الدوليين هي الأدوات القانونية والسياسية من قبل القضاء والتحكيم الدوليين والوساطة والمفاوضة
  • أداة استقرار الأمن والسلم الدوليين الأخرى هي نزع السلاح على اعتبار أن عملية سباق التسلح تعتبر تهديدا خطيرا لقصية الأمن والسلم في العالم.

تابع قناتي بالضغط هنا

Motasem Hanani
WRITTEN BY

Motasem Hanani

مطور مواقع، مصمم، ممنتج وكاتب محتوى. اسعى الى تغذية المحتوى العربي التطويري والثقافي في كل ما هو حصري ومفيد بعيداً عن النقل العشوائي والبرامج القديمه التالفة.