حكمته وحلمه صلى الله عليه وسلم - شركة انكور التطويرية

بسم الله الرجمن الرحيم حكمته وحلمه صلى الله عليه وسلم كان المربي الأول صلى الله عليه وسلم يتعامل مع الناس بعقله لا بعاطفته كان يتحمل أخطاء الآخرين ويرفق ب ..

حكمته,وحلمه,الله,عليه,وسلم,keyword

حكمته وحلمه صلى الله عليه وسلم - شركة انكور التطويرية

دليل انكور للمواقع





القوانين العامة لشركة انكور التطويرية | وجب على الجميع القراءة والالتزام



أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في شركة انكور التطويرية، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .


حكمته وحلمه صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرجمن الرحيم حكمته وحلمه صلى الله عليه وسلم كان المربي الأول صلى الله عليه وسلم يتعامل مع الناس بعقله لا ب ..


لا يمكنك الرد على هذا الموضوع لا يمكنك إضافة موضوع جديد


ѕαα∂ ∂єѕιgη
.:: عضو مشارك ::.
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-05-2020
رقم العضوية : 126
المشاركات : 32
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 30-1-1999
قوة السمعة : 10
 offline 

بسم الله الرجمن الرحيم

 

حكمته وحلمه صلى الله عليه وسلم

 

كان المربي الأول صلى الله عليه وسلم يتعامل مع الناس بعقله لا بعاطفته, كان يتحمل أخطاء الآخرين ويرفق بهم.


وانظر إليه صلى الله عليه وسلم وقد جلس في مجلس مبارك يحيط به أصحابه فيأتيه أعرابي يستعينه في دية قتل. فأعطاه رسول الله شيئا ثم قال تلطفا معه:"أحسنت إليك"

 

قال الأعرابي: لا..لا أحسنت ولا أجملت

 

فغضب بعض المسلمين وهموا أن يقوموا إليه, فأشار النبي صلى الله عليه وسلم أن كفّوا ثم قام الى منزله ودعا الأعرابي إلى البيت فقال له:" إنك جئتنا فسألتنا فأعطيناك فقلت ماقلت"

 

ثم زاده صلى الله عليه وسلم شيئا من المال وجده في بيته ثم قال له:" أحسنت إليك؟"

 

فقال الأعرابي :"نعم فجزاك الله من أهل وعشيرة خيرا"

 

فأعجبه صلى الله عليه وسلم هذا الرضا منه لكنه خشي أن يبقى في قلوب أصحابه على الرجل شيء, فيراه أحدهم في الطريق فلا يزال حاقدا عليه, فأراد أن يسلّ ما في صدورهم.

 

فقال له صلى الله عليه وسلم:" إنك كنت جئتنا فأعطيناك, فقلت ما قلت, وفي نفس أصحابي عليك من ذلك شيء, فإذا جئت فقل بين أيديهم ماقلت بين يدي, حتى يذهب ما في صدورهم."

 

فلما جاء الأعرابي قال صلى الله عليه وسلم:" إن صاحبكم كان جاءنا فسألناه فأعطيناه فقال ما قال, وإنا دعوناه فأعطيناه, فزعم أنه رضي"

 

ثم التفت إلى الأعرابي و قال:"أكذلك"

 

قال الأعرابي: نعم فجزاك الله من أهل وعشيرة خيرا.

 

فلما همّ الأعرابي أن يخرج إلى أهله, أراد صلى الله عليه وسلم أن يعطي أصحابه درسا في كسب القلوب, فقال لهم:" إن مثلي ومثل هذا الأعرابي كمثل رجل كانت له ناقة فشردت عليه, فأتبعها الناس يركضون وراءها ليمسكوها وهي تهرب منهم فزعا ولم يزيدوها إلا نفورا.

 

فقال صاحب الناقة: خلّوا بيني وبين ناقتي فأنا أرفق بها وأعلم بها.

 

فتوجّه إليها فأخذ لها من من قشام الارض ودعاها حتّى جاءت واستجابت , وشدّ عليها رحلها, واستوى عليها.

 

ولو أني أطعتكم في هذا الأعرابي حيث قال ما قال ,دخل النار. يعني لو طردتموه لعلّه يرتدّ عن الدين, فيدخل النار.

 

حديث رواه البزار

 

وما كان الرفق في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه


"ولا تستوي الحسنة ولا السّيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه وليّ حميم






:. كاتب الموضوع ѕαα∂ ∂єѕιgη ، المصدر: حكمته وحلمه صلى الله عليه وسلم .:


p;lji ,pgli wgn hggi ugdi ,sgl





الكلمات الدلالية
حكمته ، وحلمه ، الله ، عليه ، وسلم ،

« امسح ذنوبك بكلمات | : سيرة عشقناها ونحنُ لم نراها ! »

 














الساعة الآن 10:58 صباحا


جميع حقوق تصميم الاستايل محفوظة لابو كريم وتحويل الاستايل لسليمان


RSS 2.0XML Site MapArchiveTeamContactCalendarStatic Forum